هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك معنا. لتسجيل الرجاء اضغط هنـا
       
 

الرئيسية     ||  المنتديات  ||  الإتصال بنا

 

اخطاء قد نقع فيها عند صومنا [ عددالزوار : 7883 ]           ||          هل من طلع عليه الفجر وفي فمه طعام وجب عليه ان يلفظه ؟ [ عددالزوار : 6720 ]           ||          قف لا تبذّر باسم رمضان [ عددالزوار : 5900 ]           ||          رمضان.. منطلق البناء والتغيير [ عددالزوار : 5070 ]           ||          إلى من أدرك رمضان 150 باباً من أبواب الخير [ عددالزوار : 6229 ]           ||          انقل هذه الرساله [ عددالزوار : 9974 ]           ||          حكم الزينة في رمضان [ عددالزوار : 10440 ]           ||          كيفية إحياء ليلة النصف من شعبان [ عددالزوار : 4636 ]           ||          دورة تدريبية لفهم احكام الصيام [ عددالزوار : 26994 ]           ||          ohy97ty9 [ عددالزوار : 4874 ]           ||         
 
 

قال صلى الله عليه وسلم إذا كان أحدكم في الفيء فقلص عنه الظل وصار بعضه في الشمس وبعضه في الظل ، فليقم

العودة   ملتقـــ الصراط ـــــى > الملتقى الفقهي > مباحث فقهية معاصرة


القرآن في مجالس العزاء !

مباحث فقهية معاصرة


رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 06-02-2008, 03:08
مُهَنّد مُهَنّد غير متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: الطيبة
المشاركات: 1,197
افتراضي القرآن في مجالس العزاء !

في أحد مجالس العزاء عندنا في العائلة سمع (خالي سعيد) شريط قرآن قد فتح في مجلس النساء، فذهب فأغلقه فاعترضن فلم يلق لهن بالاً. وقال لي: هذه بدعة أحببت أن أبطلها، فقلت: له إنما هي بدعة من حيث إن القرآن هجر العمل به والاستماع إليه إلا في مثل هذه المواطن، وليس الأمر في ذاته بدعة.

وأيّا ما كان رأيي ورأيه فنحن نحب الاستماع إلى آراء الإخوان في الملتقى !!

__________________
*مؤهلاتي:
- ماجستير في تفسير القرآن وعلومه - الجامعة الأردنية.
*مشايخي:
- شيخنا أبو عثمان علي بن هاني العقرباوي النابلسي (أجازني في رواية حفص وشرح الرحبية وقرأت عليه البلاغة الواضحة ومعظم قطر الندى).
- شيخنا أحمد الحسنات (لازمته في دروسه في الفقه على مذهب الإمام الشافعي).
رد مع اقتباس
 
  #2  
قديم 07-02-2008, 16:06
ابو يحي الفلسطيني ابو يحي الفلسطيني غير متواجد حالياً
الاعضاء
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: الطيبة
المشاركات: 82
افتراضي

تلاوة القران في مجالس العزاء من عادات الناس , وأرى الافضل تجنبها لأن الواجب الاستماع والانصات عند تلاوة القران .
فتراهم يفتحون شريط القران ويتحدثون بأمور تافهة بل تجدهم يتمازحون في موضع الترح .
ومن المنكرات في المجالس توزيع الدخان والقهوة والشاي وحتى الحلوى!!!!

__________________
توقيعى !

اللهم أنصر الاسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين .
النصر قادم .... النصر قادم
لتكن من حملة الراية ... لتكن من أنصار الله
رد مع اقتباس
 
  #3  
قديم 07-02-2008, 19:47
الصورة الرمزية وجيه
وجيه وجيه غير متواجد حالياً
.::. عضـو مميـز .::.
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: إكسال
المشاركات: 457
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اما بيت العزاء فهو بدعة ماخوذة من النصارى على حد علمي
فلم اسمع ان الرسول عليه الصلاة والسلام اقام بيت عزاء وكذلك الصحابة رضوان الله عليهم

لا اعرف كثيرا بهذا الموضوع والله اعلم
افيدونا بارك الله بكم

رد مع اقتباس
 
  #4  
قديم 08-02-2008, 12:32
الصورة الرمزية الغافقي
الغافقي الغافقي غير متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 2,915
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الغافقي
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
بسم الله الرحمن الرحيم

معذرة على طول الموضوع ولكنه شامل:

لقد قمت ببحث حول هذه القضية التي أردت أن أعرف ما حكمها وكيف العامل معها

اليكم إخوتي هذا الموضوع : منقول من موقع اسلام ويب


حكم الجلوس لعزاء أهل الميت



السؤال: ما حكم الشرع في نصب الخيام والتجمعات للعزاء عند أهل الميت؛ مع العلم أن أهل الميت لم يكلفوا بشيء من نصب الخيام ولا الطعام الذي يقدم للناس فيها؟ الجواب: هذه من الأمور التي حدثت في هذا الزمان وعمت وانتشرت وطمت، وقد صدرت الفتاوى من العلماء: بأن هذا الأمر غير جائز، وأنه منكر ومحرم، ولا ينبغي قبوله ولا السير مع الناس فيه، للأحاديث: روى الإمام أحمد في المسند حديثاً عن جرير بن عبد الله البجلي قال: [كنا نعد الجلوس للعزاء وصنع الطعام في بيت الميت جزءاً من النياحة] والنياحة هي: إظهار أي مظهر للتبرم والاعتراض على قضاء الله وقدره في الموت؛ إما بشق الجيوب، أو بلطم الخدود، أو بنتف الشعور، أو برفع الأصوات، أو بالتجمع وتعطيل الأعمال والجلوس؛ الجماعة كلهم يقعدون من أولهم إلى آخرهم، كل شخص يستأذن من عمله ويعطل دكانه ومزرعته ويجلس.. لماذا لم تداوم؟ قال: العزاء عند بيتي، كيف أدعهم وأذهب؟ فالجلوس هنا جزء من النياحة؛ لأن الناس في تجمهرهم وتجمعهم كأنهم يعترضون على قضاء الله وقدره، وهذا لا ينبغي، فكيف يعزى إذاً؟ قالوا: كان السلف يعزي بعضهم بعضاً في المقبرة وفي الطريق وفي المسجد وفي السوق، وحتى صاحب العزاء كان لا يجلس، بل كان يرجع من المقبرة ويذهب إلى مزرعته، ولا يقول: سوف أذهب فإن الناس سوف يأتوني، و إذا جاء أحد وسأل في البيت عن صاحب العزاء قيل له: هو في المزرعة، ثم يذهب ويعزيه في المزرعة. ولكن ما يحدث الآن من نصب الخيام، وفرش الفُرُش، وإيقاد الأنوار، وتجمعات الناس .. وبعد ذلك توضع قائمة للأكل: الغداء خروفان، والعشاء خروفان، والفطور خروفان.. هذا لم يعد عزاءً! أصبح حفلاً! وليمة! لو بعث الميت من قبره وجاء ودخل البيت ورآهم في هذه الحفلة، سيتصور أن أحداً تزوج في بيته أو أن عنده شيئاً من الأفراح، فإذا قالوا له: لا والله. ما عندنا زواجاً؛ ولكن تجمعنا لنأكل الخرفان لأنك مت، نذبح خروفين غداء وخروفين عشاء على رأسك، فماذا سيقول هذا المسكين؟ سيقول: حسبي الله ونعم الوكيل، كنت أتصور أنكم إذا مت لن تأكلوا الطعام وإذا بكم فرحتم بموتي وذبحتم الأغنام فرحاً وعيداً بموتي. فلا ينبغي هذا -يا أخي المسلم!- وإذا حصل هذا وجلسوا عندك فقل لهم: يا جماعة، لا يجوز لكم الجلوس، أنا أشكر لكم حرصكم ومواساتكم ورغبتكم في أن تقوموا باستقبال الضيوف أو المعزين، لكن سألت العلماء فقالوا: لا يجوز، فالآن أطلب من كلٍّ منكم أن يذهب إلى عمله. سوف يشكرونك ويقولون: بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، وكل شخص يريد الخروج، الكل يريد أن يذهب إلى عمله، لكن بعضهم يجلس خوفاً من العار، حتى أن شخصاً في قرية من القرى أخبرني أنه جاءه ضيوف في بيته وكان في العزاء فأرسلوا إليه الأولاد في العزاء قالوا: الضيوف في البيت. فأراد أن يأتي ليرحب بهم، فأتى إلى راعي العزاء وقال: جاءني ضيوف وأرسل إليَّ الأولاد، يقولون: الضيوف على الباب، هل أذهب أم لا؟ قال: والله لو تذهب خطوة واحدة فلن آتي إلى بيتك مدى الحياة.. والرجل مسكين، يقول: فخفت أن أقطعه وأعمل لي مشكلة فرجعت إلى أولادي وقلت لهم: قولوا لهم: الرجل في العزاء لن يأتي، وأنا والله كنت من الضيوف، ولم يأت الرجل، ثم ذهبنا. وقد حصل هذا عند كثير من الناس، أخ من الإخوة لما توفي عمه وجاء إليه الناس والجيران وعزوه، قال لهم: جزاكم الله خيراً، وبارك الله فيكم، والله يحفظكم ولا يريكم مكروهاً، لكن اعلموا أنه لا يجوز الجلوس، لا أنا سأجلس ولا أنتم ستجلسون، تفضلوا في أمان الله. فقالوا: الله يبارك فيك ويريحك، والله إننا نحمل همها؛ لأنه دائماً قيام وقعود، أي: كلما دخل شخص قالوا: أهلا بمن جاء، ثم يقومون ويقعدون، وهكذا، وبعضهم لا يأتيه المغرب إلا وقد تعبت عظامه من النهوض والقعود، مع أنها ليست في ديننا مما يثاب عليه الإنسان؛ وإنما هي عادة سنها الشيطان ولا داعي لها. فعليك إذا حصل عندك عزاء في بيتك أن تعتذر للناس، وإذا حصل عند جار لك أن تأتي إليه وتقول له: العزاء الذي عندك علي، وأنا أواسيك، وأسأل الله أن يغفر لميتك، وأنا لن أذهب لأداوم أو أذهب إلى عملي أو إلى مزرعتي من أجل أن أتركك، ولكنا سألنا العلماء عن الجلوس فقالوا: لا يجوز، فأرجو أن تعذرني وتعذر بقية الإخوان. فإن عذرك فالحمد لله، وإن أبى وقال: لا. لا أعذرك. فرب العالمين يرضى عليك، وعليك أن ترضي الله.. (لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق). أما الطعام الذي يصنع فإن السنة أن يصنع الجيران طعاماً لأهل الميت؛ فإذا حصلت وفاة في بيت فعلى الجار أن يقول: يا إخوة: الغداء عندي اليوم، والله لا تصنعون في بيتكم شيئاً ولا تشبون ناراً، ثم يأتيهم في الظهر ويأتي لهم بنصف ذبيحة أو ذبيحة كاملة ويضعها في صحنين ويدخلها على أهل البيت: صحن للرجال وصحن للنساء، ولا يذوقه في البيت رجل من الضيوف، أو من القرية، إنما هو لأهل الميت، أما الطعام الذي يحصل الآن فإنه للجماعة، يأكلونه كلهم، وكل من أتى من هنا قالوا: هناك غداء فاذهب، هذا ليس لك! هذا هو دارك، هذه بدعة،وبعد ذلك أهل البيت ما يأتيهم شيئاً، وإن أتاهم شيئاً أتتهم العظام والصحون وغسلوا ونظفوا السفر. يقول لي أحد الإخوة -وقد توفي أخوه في قرية من القرى- يقول: والله لقد أتعبونا تعباً لا يعلم به إلا الله، يقول: نحن في عزاء وقلوبنا مكسورة وخواطرنا مسكورة -فقد مات أخوه في حادث مروري- يقول: والله ما عند الواحد منا فرصة أن يشرب كوباً من القهوة؛ فالصحون طالعة ونازلة! فقط، أكثر من (25) خروفاً ذبحت في أيام العزاء! يقول: يأكلون ويقولون: نحن قلوبنا مقطعة لا نريد أن نأكل، وهم فقط يأكلون حتى الصباح. الذي يكثر من اللحم يقسو قلبه، يقول الغزالي : لا يكن قلبك أو بطنك مقبرة للحيوانات. تقبر فيه التيوس والخرفان والدجاج حتى يقسو قلبك؛ لأن الذي يأكل اللحوم من الوحوش هي من السباع المفترسة والطير أكلها الحبوب، والأنعام أكلها الحشائش والخضراوات، لكن الذي يأكل اللحوم هو الأسد والذئب؛ ولذا فالذي يكثر من اللحم يصير قلبه قاسياً جداً، فيقسو قلب الإنسان فلا يذكر الله ولا يذكر الموت وإنما يفرح؛ فكلما مات شخص قال: الحمد لله (نجلس فيها أسبوعاً نأكل). كذلك نصب الخيام لا مبرر له أصلاً، لماذا الناس ينصبون الخيام؟ ينصبونها لكي يتجمعوا، لكن لو أن كلاً في بيته، فالحمد لله كل منا الآن بيته واسع لا يحتاج إلى الخيام، وإذا جاء معزٍ لن يجلس أصلاً، سيأتي ويقول: السلام عليكم، أحسن الله عزاءكم، بلغنا وفاة فلان، ويعطيهم ويسلم ويمشي، ولكن لو جلسوا وهم ستون أو سبعون أو ثمانون رجلاً أو ..! أين يجلسون؟ لا بد أن يستأجروا لهم خيمة بثلاثة -أو أربعة- آلاف ويجلسون فيها، والثلاثة آلاف هذه لو أرسلت للمجاهدين الأفغان على نية الميت لكانت خيراً والله له ولهم، وثواباً يلحقهم إلى يوم القيامة. يقول الشيخ محمد بن صالح العثيمين : إنها إذا حولت إلى ذكر فإن هذا بدعة؛ لأنه إقرار للمنكر، إذا أردت أن تذكر فاذهب في غير هذا المكان، أما أن تقول: أنا أستغل التجمع هذا وأدخل عليهم وأقول لهم: يا إخوان! هذا الأمر لا يرضي الله. وامش، أما أن تجلس وتذكر فإنك بهذا تعطي شهادة بأن هذا الأمر مشروع، وتعطيهم مبرراً لهذا الموضوع، فعليك أن تخرج ولا تجلس في هذه الأماكن، وتحذر من هذا، تأتي إلى المجلس وتقول لهم: يا إخوان! هذا الأمر لا يجوز الجلوس فيه. وتمشي، فإن أطاعوك فالحمد لله، وإن لم يطيعوك فقد اكتسبت أجراً إن شاء الله.




تقبلوا خالص تحياتي
أخوكم الغافقي

__________________
توقيعى !

*********
لا تغتر بنظر الناس إلى صلاح ظاهرك؛ فأنت أعلم بسريرتك وما تكنه نفسك وما يحصل في خلوتك.





إنى أحبكم فى الله

الغافقي
رد مع اقتباس
 
  #5  
قديم 25-02-2008, 16:32
الصورة الرمزية ابو محمدالفاتح
ابو محمدالفاتح ابو محمدالفاتح غير متواجد حالياً
الاعضاء
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: جت المثلث
المشاركات: 226
افتراضي

اخوتي الاعزاء ان الذي يريد ان يحكم على شيء لا يحكم عليه من بنات افكاره بل لا بد ان يكون هناك مرجعية ومقياس تقاس الاشياء وترجع اليه والملاحظ ان مفهوم البدعة صار مفهوما فضفاضا كل من اراد ان يبدع ويفسق ........... كان الامر سهلا فكل واحد يفسر الامور على هواه
اولا ان البدعة حتى تكون بدعة لا بد ان تكون امرا مخترعا جديدا لم يكن كثله في زمن رسول هذا كشرط اول ولكن هناك شروط اخرى حتى تمون البعة بدعة حقيقةً وهو: ان تخالف اصلا من اصول الدين واما الشرط الثالث هو ان يقصد صاحب الفعل التقرب بها الى الله...............
امثلة:
1) جمع القران والاجزاء والاحزاب والارباع لم تكن على زمن رسول عليه السلام فهل هذه بدعة ابدًا لماذا لان كل هذا الفعل الجديد ما كان الا لحفظ القران والدين باصوله يؤيد (انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون)
2) رجل يرقص في عرس هذه ما كان على زمن رسول الله عليه السلام وبالمقابل الرجل يعترف بان فعله خطأ فهذا ليس بدعة بل معصية .
3) مثال البدعة : رجل يرقص وهو يذكر الله تعالى ويقول انا اتقرب الى الله في الرقص فهذه البدعة بعينها : امر جديد والدين يخالف هذا الفعل وصاحب الفعل يقول بانه يتقرب الى الله بالرقص.
الان:
بعد ان بينا المقياس للحكم على الافعال بانها بدعة نقول :
هل بيت العزاء امر مستحدث نقول نعم ولكن ليس باستطاعتنا ان نحكم بعد على انه بدعة حتى تتوفر فيه باقي الشروط..................
لماذا يفتح بيت العزاء ؟ ليقوم الناس بواجب التعزية فهل التعزية من الدين ام لا ؟ فهذا باب وجانب يبعد بيوت العزاء عن كونها بدعة
جانب اخر اين كان المسلمون من السلف يعزون بعضهم في المسجد لماذا؟ لانه ما كان احد منهم يتاخر عن صلاة واحدة في المسجد فاذا اردت ان تلقاه فمائة بالمائة ستجده في المسجد ولكن اليوم اين نلقى من نريد ان نعزي ؟ انا اعلم ان اجابتي واجابتك ستكون على الفور في بيته اذا فاعزيه في بيته لذلك قالوا بيت عزاء والاصل الحكم على الاشياء يمعانيها لا بمسمياتها
الجانب الثالث: المذاهب في هذه المسالة قالوا ان بيت العزاء مكروه ولم يقولوا بدعة ولكن لماذا هو مكروه؟ قالوا لانه يجدد الاحزان.
السؤال : وهل بيت العزاء اليوم يجدد الاحزان ................!!!!!! اذا انتفت الكراهة
الجانب الرابع : الطعام في العزاء ما المانع فيه والرسول عليه السلام امر بصنع الطعام لال جعفر فان هناك ما يشغلهم
الجانب الخامس: سمعت الشيخ علي جمعة يقول بان النبي عليه السلام جلس في المسجد يقبل التعازي بموت جعفر(لم اتحقق من قوة الدليل )
واخيرا : ايها الاحبة في بيت العزاء وبين احزان العائلة بشبابها ورجالها وشيوخها تجد ان القلوب تجهزت لتستم الى موعظة صادقة فتغير واقع العاصي والمذنب والمجرم .....ولكن ما علينا الا حسن استخدام هذه المواقف في الترشيد.........
وللامانة بيوت العزاء بحاجة الى ضوابط ...................... لعلنا في مرات اخرى نتحدث عنها او ان الاخوة يدلون بدلائهم والسلام عليكم

__________________
توقيعى !

أشهد ان لا اله الا الله
رد مع اقتباس
 
  #6  
قديم 26-02-2008, 02:30
مُهَنّد مُهَنّد غير متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: الطيبة
المشاركات: 1,197
افتراضي

لا فض فوك مولاي أبا محمد الفاتح !

__________________
*مؤهلاتي:
- ماجستير في تفسير القرآن وعلومه - الجامعة الأردنية.
*مشايخي:
- شيخنا أبو عثمان علي بن هاني العقرباوي النابلسي (أجازني في رواية حفص وشرح الرحبية وقرأت عليه البلاغة الواضحة ومعظم قطر الندى).
- شيخنا أحمد الحسنات (لازمته في دروسه في الفقه على مذهب الإمام الشافعي).
رد مع اقتباس
 
  #7  
قديم 16-03-2008, 04:34
أبو أحمد السكندرى أبو أحمد السكندرى غير متواجد حالياً
.:. عضو فعال .:.
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 116
افتراضي

جزاك الله خيرا
أبا محمد الفاتح
وبالفعل النظر لقضية السنة والبدعة
لابد أن تشمل عدة مباحث أصولية
مع تعلق النظر بالقواعد الكلية
فلا يكفى القول بأن هذا الفعل لم يحدث
وبالتالى هوبدعة
وأما العزاء فقول أبى محمد الفاتح جدير بالنظر
وهو يمتد لثلاث وليس مقصورا على يوم الوفاة وحسب
والله من وراء القصد

__________________
[size=5][font=Times New Roman][color=#008000][size=4]

أشهد ان لا اله الا الله وأشهد أن محمداً رسول الله
الحمدلله (كتب الله لأغلبن أنا ورسلى إن الله لقوى عزيز)
(هوالأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شىء عليم)
أمر الله بوصفه بالأسماء الحسنى(فسبح باسم ربك العظيم)
من أحصاها دخل الجنة واحذر الإلحاد فيها تابع ذلك على موقعى
رد مع اقتباس
 
  #8  
قديم 21-03-2008, 20:07
الصورة الرمزية ابو يحيى المعتصم
ابو يحيى المعتصم ابو يحيى المعتصم غير متواجد حالياً
.:. عضو نشيط .:.
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 119
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

القول المبين بين الصفة الشرعية والطريقة البدعية في جنائز المسلمين

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبى الهادى الأمين محمد صلى الله عليه وسلم ثم أما بعد : -


لقد شرع الله تعالى لأمة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم أفضل شرع، وهداها لخير هدي، وأهل الإيمان يحسنون الالتزام بالأحكام الشرعية التي ترضي الله تعالى، وتجعل معيته معهم، وإن المخالفات الشرعية التي تقع فيها الأمة هي سبب تأخر النصر عنها، وحتى لا نقع في المخالفة فيما يعتري الميت من أحكام، وكذا ما يتعلق بأمر الشهداء نحسبهم كذلك والله حسيبهم، قلنا نبين للمسلمين السبب الذي يمنع جيش الإسلام من إقامة العزاء اليوم على طريقة أهل العصر، وذلك ببيان أقرب الصفات الشرعية الموافقة لهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وما يخالفها من بدع وضلالات، تبييناً للهدى وتبصرة من العمى ومن ذلك:


1- أن يكون القبر لحداً، ويجوز الشق وهو خلاف الأولى لقوله صلى الله عليه وسلم : "اللحد لنا والشق لغيرنا"


2- إعماق الحفر وتوسيع القبر وتحسينه، فقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بحفر قبور شهداء أحد رضى الله عنهم وقال صلى الله عليه وسلم : "احفروا وأوسعوا وأعمقوا وأحسنوا"، ثم إدخال الميت من مؤخر القبر، ووضعه في قبره على جنبه الأيمن متجهاً للقبلة، والقول: بسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وسلم أو وعلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبعد الفراغ من وضعه وسد اللحد عليه, يحثو الدافن ثلاث حثوات بيديه جميعاً، ويتولى الدفن الأقارب وهم الأولى، فقد تولى دفن النبي صلى الله عليه وسلم أقاربه.


3- رفع القبر عن الأرض مقدار شبر فقط، ليميز فيُصان ولا يُهان، ويكون مسنماً، ويُعَلَّمُ بحجر أو نحوه.


4- الدعاء للميت والاستغفار له، وعظ الحاضرين بالاستعداد للموت ولقاء الله تعالى، وتعزية أهل الميت على المقبرة أو في بيوتهم، أو في المسجد والسوق وغيره، وتصبيرهم بما يسلي عنهم ويشد من عزمهم كقول النبي صلى الله عليه وسلم : "إن لله ما أخذ، وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى فلتصبروا ولتحتسبوا".


5- لا تحد التعزية بثلاثة أيام، وحديث "لا عزاء فوق ثلاث" لا يعرف له أصل، وقد عزى النبي صلى الله عليه وسلم آل جعفر بعد ثلاث

ومن المخالفات الشرعية التي نسأل الله تعالى أن يعصمنا منها:


1- رفع الأصوات في الجنازة بالهتاف والضجيج، والصراخ والعويل، والنياحة وإطلاق الرصاص في الهواء، وفي الحديث قال صلى الله عليه وسلم : "إن الله تعالى يحب الصمت عند ثلاث: منها وعند الجنازة"


2- لف الشهداء – نحسبهم كذلك- بأعلام ورايات، وتسيير سيارات الإذاعة خلفهم بالغناء والأهازيج المحرمة، وقد قتل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بين يديه، وما لف واحداً منهم براية أو علم، ولا سَيَّرَ خلفهم من ينادي وينشد، ولا فتح لهم بيوت عزاء وأقام لهم المأتم، وأحضر الأجهزة المكبرة للصوت حتى يقرأ المقرئ ويؤبن المؤبن، وخليق بنا أن نقف حيث وقفوا.


3- نصب بيوت العزاء وإقامة السرادق، وتعليق الصور واليافطات وغيرها، وصناعة الطعام من أهل الميت للوافدين بدل أن يصنع لهم، قال جرير بن عبد الله رضى الله عنه : "كنا نعد الاجتماع إلى أهل الميت وصنيعة الطعام من النياحة"


5- تجصيص القبور والكتابة عليها بما لا يرضي الله تعالى، ولم يشرعه رسوله صلى الله عليه وسلم بل أمر بهدمه، والناس يبنون ما أمر الله به أن يهدم، ويهدمون ما أمر الله به أن يبنى من سنن وأحكام، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظ يم.
6- إقامة حفلات التأبين والذكرى السنوية وغيرها من مناسبات ما أنزل الله بها من سلطان
.
7- تقليد اليهود والنصارى وغيرهم بما يسمى بالجنازة العسكرية، فلا يوجد في الإسلام جنازة عسكرية وأخرى مدنية.


هذا وغيره من أمورٍ لا يتسع المقام لذكرها، جعل إخوانكم في جيش الإسلام لا يقيمون العزاء على نحو ما يقيمه الناس اليوم، والله نسأل أن يردنا والمسلمين إلى ديننا رداً جميلاً، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

اللجنة الشرعية جيش الإسلام-غزة
__________________
توقيعى !

أشهد ان لا اله الا الله
رد مع اقتباس
 
  #9  
قديم 22-03-2008, 13:16
مُهَنّد مُهَنّد غير متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: الطيبة
المشاركات: 1,197
افتراضي

اقتباس:
لا تحد التعزية بثلاثة أيام، وحديث "لا عزاء فوق ثلاث" لا يعرف له أصل، وقد عزى النبي صلى الله عليه وسلم آل جعفر بعد ثلاث

ما كل مسألة من الفقه يجب أن يكون لها نص بعينها، فقد تكون مستنبطة.

قال الشيخ وهبة الزحيلي: "وتكون إلى ثلاث ليال بأيامها، وتكره بعدها إلا لغائب، حتى لا يجدد له الحزن، ولإذن الشارع في الإحداد في الثلاث بقوله صلى الله عليه وسلم: "لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق صلاث إلا على زوجها أربعة أشهر وعشرا".
[الفقه وأدلته: 2/1572]
__________________
*مؤهلاتي:
- ماجستير في تفسير القرآن وعلومه - الجامعة الأردنية.
*مشايخي:
- شيخنا أبو عثمان علي بن هاني العقرباوي النابلسي (أجازني في رواية حفص وشرح الرحبية وقرأت عليه البلاغة الواضحة ومعظم قطر الندى).
- شيخنا أحمد الحسنات (لازمته في دروسه في الفقه على مذهب الإمام الشافعي).
رد مع اقتباس
 
  #10  
قديم 23-03-2008, 16:53
الصورة الرمزية ابو يحيى المعتصم
ابو يحيى المعتصم ابو يحيى المعتصم غير متواجد حالياً
.:. عضو نشيط .:.
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 119
افتراضي

اقتباس:
ما كل مسألة من الفقه يجب أن يكون لها نص بعينها، فقد تكون مستنبطة

الاصل في مسائل العبادات التوقف والمنع حتى يرد دليل ، لانها عبادات ولا يعبد الله الا بما شرع

بقي ان ننظر في صحة الحديث الاول وهو ان رسول عزى آل جعفر بعد ثلاث

والحديث الذي اتيت به اخي مهند
"لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق صلاث إلا على زوجها أربعة أشهر وعشرا".

وجزاكم الله خيرا
__________________
توقيعى !

أشهد ان لا اله الا الله
رد مع اقتباس
 
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

 
 


بحث عن:  

[ sitemap.php ] [ sitemap.html ] [ sitemap.xml ] [ sitemap.txt ]

جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 20:43.
Powered by vBulletin
Copyright ©2006 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
الاتصال بنا - الصراط - الأرشيف - الأعلى